الإثنين 2 جمادى الأول 1443 / 6 ديسمبر 2021

مرخصة من وزارة الثقافة والإعلام برقم : غ ش 1444

صحيفة شعبية
02-15-1443 07:36
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 120
الكاتبة نورة آل مداوي ‏الشعر والخاطرة  يتشابهان بالقوة والمعنى والهدف  ، ويختلفان بالصياغةصورة رمزية
الكاتبة نورة آل مداوي ‏الشعر والخاطرة يتشابهان بالقوة والمعنى والهدف ، ويختلفان بالصياغة
ناصر النفيعي - شعبية
قالت الكاتبة نورة آل مداوي يستهويني الشعر سمعياً دون كتابتة وينقلني إلى عالمة
‏والخاطرة عالمي الذي ألجا إلية كثيرا وهي الأعمق لإنها تحكي شعور وموقف قد اكون من مررت به أو كانت فضفضة أحدهم او بيت قصيد وترجمتها لحروف .
كان الشعر هو السبب الأول والمحرض في أول خاطرة كتبتها فقد كنت أستمع لقصيدة وكأنها تترجم شعور ينتأبني وقتها وكتبت تلك الأحرف بعمق
‏ فـأصبح الشعر عرًاب خواطري ‏، وكلاهما قوي وله معاني عميقة .
‏فالشعر والخاطرة يتشابهان بالقوة والمعنى والهدف ، ويختلفان بالصياغة والوصول والمتلقي .
وتضيف بعالمي أيضاً أميل لكتابة القصة القصيرة كثيرا أرسم لها سيناريو بمخليتي وأبحر في كتابتها وأعيش لحظاتها
‏وهناك قصص واقعية وكانت كتابتها صعبة لدقة تفاصيلها إحداها مازلت أكتبها من أربعة أشهر وإلى هذه اللحظة لم أنتهي منها وربما ستكون الوحيدة التي سيتم نشرها كوني عشت أدق تفاصيلها أما البقية لاأعتقد
‏بالنهاية عالم الحروف وواسع جداً ولكن جميل لمن يعيشه ويهواه ، يجعلك عاشقاً هائماً تارة وقاسياً تارة أخرى له غموض عميق لاتستطيع قراءة تفاصيلة رغم وضوح عباراتة ، يجعل أفكارك مشتتة عندما يتلاعب بها الكاتب وهذا مااحب أن افعلة وقد فعلتة في إحدى أعمالي.
وتكمل حديثها في الوقت الحالي في مواقع التواصل الإجتماعي هناك مواقع تواصل جداً رائعة هي الأسرع في نشر الثقافات والأدب على نطاق واسع وأختيار الفئات التي تهتم بذلك المجال دون غيرة
‏وهذا مالمسته من خلال تجربتي بالمنصات
الإعلاميك ، فمواقع التواصل تخدم الجميع إذا تعاملوا معها جيداً ، وهناك الكثير من الأدباء والمثقفين تم التعرف عليهم وعلى محتواهم من خلال تلك المواقع ، ‏ويبقى الأختيار الصحيح لطريقة النشر هي العامل الرئيسي لخدمة الأدب ونشره بشكل يليق به ويجب الأخذ بعين الإعتبار أن هناك أذواق مختلفة ربما ماتكبتة لايعجب الجميع وتلقى الكثير من الإنتقادات فعليك تقبل جميع وجهات النظر والأهم ان لاتحبط عزيمتك وتقل ثقتك بنفسك.
هناك من يقول أن وهج الخاطرة يقل وهو العكس تماماً عُشاق الخاطرة كثير و لها ومبدعين بشكل كبير
‏وحروفهم لاتمل وتتمنى أنهم لايتوقفون
‏وعلى نطاق شخصي أرى أنه لايقل ولكن ربما يتوقف لوقت فـ أحياناً نحتاج فترة نقهاة لتصفية الفكر (إستراحة محارب) والعودة بشكل أقوى .




تقييم
10.00/10 (1 صوت)